إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الفرق بين لفظين في القرآن -3 

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفرق بين لفظين في القرآن -3 

    الفرق بين لفظين في القرآن -3 الجسّ والحسّ
    جَسُّ الخَبَرِ، وهو تعرّف الشيء بمسّ لطيف ومنه التَّجَسُّسُ والجاسُوْسُ، لأنّه يتعرّف ويتتبّع الأخبار ويفحّص عن بواطن الأمور، وعما يكتم ومنه الجاسوس

    وهو أخص من الحسّ قال تعالى: {وَلاَ تَجَسَّسُواْ} [الحجرات: 12]
    وقيل: إن التجسس بالجيم في الشر والجاسوس صاحب سر الشر، والناموس صاحب سر الخير.
    وقيل: معنى ولا تجسسوا لا تتبعوا عيوب المسلمين لتهتكوا العيوب التي سترها أهلها
    و الحِسّ أعمّ من الجَسّ لكونه مطلق الإدراك و الإحساس، والتحسس بالحاء البحث عما تعرفه. والتحسس بالحاء يستعمل في الخير
    والتحسس أصله من (حِسّ) بمعنى البحث عن الشيء المفقود بأحد الحواس، و هنا بحثٌ بين اللغويين و المفسّرين في الفرق بينه و بين (تجسّس) و قد نقل عن ابن عبّاس انّ التحسّس هو البحث عن الخير، و التجسّس هو البحث عن الشرّ، لكن ذهب آخرون الى انّ التحسّس هو السعي في معرفة سيرة الأشخاص و الأقوام دون التجسّس الذي هو البحث لمعرفة العيوب. قال تعالى: {يٰبَنِيَّ ٱذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ} [يوسف: 87]
    و هنا رأي ثالث في انّهما متّحدان في المعنى، الّا انّ ملاحظة الحديث الوارد بقوله: {لا تجسّسوا ولا تحسّسوا} يثبت لنا انّهما مختلفان و انّ ما ذهب اليه ابن عبّاس في الفرق بينهما هو الأوفق بسياق الآيات المذكورة،
    و لعلّ المقصود منهما في هذا الحديث الشريف: لا تبحثوا عن امور الناس و قضاياهم سواء كانت شرّا ام خيرا.
    الدكتور احمد الصفار
    التعديل الأخير تم بواسطة الدكتور احمد الصفار; الساعة 02-11-2022, 03:17 PM.
يعمل...
X