إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العراق وطن برائحة الورد

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العراق وطن برائحة الورد


    لا تسلني من هو العراق قل اين اجد وطن برائحة الورد ... فكل شيء فيه يختلف عن الجميع الماء والهواء والنبات

    "" قل من هو قل هو العراق ""

    الأرض والحضارة والسماء كان هو المحتوى ، والصبر والعز والإيمان كان هو العنوان ، التألق والرونق والنور تلك هي خواصه ، شديد الصلابة فولاذي القلب في وجه العواصف الظلامية ، كلما مر بجرح قام منه كالأسد، لا يهاب الموت مهما حصل ، ينهض ليرسم للعالم

    أروع صور الإرادة والثقة ، عريق قوي كالشمس في شعاعها ، لا يعرف الكلل ولا الملل ، لا تهزه عواصف الرياح العاتية ، قدم الدماء فعزف لحن الصمود أمام ويلات الزمن ، تناوشته الذئاب من كل حدب وصوب إلا انه لم يكترث لها دفع شرهم بلا اله إلا الله ، لم يكن فقيراً فيحتاج لأحد منهم فخيره غطى ممالكهم وقلاعهم ، لكن نفطه لم يكن فيه ملحاً كي يؤثر فيهم ، أرادوا إن يجعلوه مسرحية للدماء

    وفنون القتال لكنهم أُصدموا برجال لا تعرف سوى الشهادة والشجاعة عنواناً ، أرادوا إن يفرقوا بين نسيجه المتماسك ويفتتوا تلك اللحمة المبنية على أواصر الخير والمحبة، مهما خيم الظلام إلا انه لا يستمر طويلاً فالغيوم تسافر مع الرياح ونحسب ان كل من أراد السوء بهذا البلد هو كقطعة ماء عفنة متجمدة تشرق عليها شمس الحقيقة فتبرحها بأشعتها الساطعة ، لا يزال يتصدر العالم بالوفاء والحب والشجاعة ضارباً أروع الأمثلة في ذلك ، فاي جهة تأخذها منه كي تتحدث عنها :

    1ـ الهواء فانه نقي خفيف لطيف يحمل الحياة والروح فيتجاذبها الانف الى رئتيه المتعطشة له ، فيه عطر يفوق عطور الدنيا عطرٌ غيرُ مصطنع ، تأخذ منه الزهور عطرها الدائم ، فنسيمه يروي الانفاس ويجعلها في ربيع وانتعاش دائم

    2ـ الماء فانه الزلال العذب المفعم بالحياة والعذوبة والسلاسة جارياً من شماله الى جنوبه ، فيحمل الامل والتفاؤل لينتشر بين ارجائه شفافيته واناقته

    3ـ الارض هي تلك البقعة الذهبية التي يحلم العالم بها ، أرض الخلود والخلافة الالهية أرض السعادة والحضارة منها انطلقت للعالم المعرفة وبها سكن العلم ، هي مدينة افلاطون الفاضلة هي قطب الكرة ومحورها ومركز اشعاع الكون

    4ـ الشعب فهو لغز حير الجميع
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة نور المجتبى ; الساعة 03-31-2015, 04:33 PM. سبب آخر:

  • #2
    ﻣﺎﺃﺟﻤﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﺘﻲ
    ﺧﻄﻬﺎ ﻟﻨﺎ ﻗﻠﻤﻚِ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﻫﻨﺎ
    ﻟﻘﺪ ﻛﺘﺒﺖِ ﻭﺍﺑﺪﻋﺖِ
    ﻛﻢ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻠﻤﺎﺗﻚِ ﺭﺍئعةﻓﻲ ﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ
    فشكرآ لك.

    تعليق


    • #3
      • اللهم صل على محمد وال محمد / السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      • الشكر والتقدير للأخ الفاضل "حسن الجواديّ" على هذه المشاركة المتألقة والهادفة
      • وأقول : كأن العراق أسدا في غابة الدول ، وكأنه وردة الزنبق بجرف النهر ، وكأنه خلاصة أقيم رسلات الأمم ، وإنه نسيم المجد حيث شاطىء الكرامة ، وموجات غيرته كأنها الطود العظيم إذ سارت بينها سفينة نوح ، وقد أخطأ من قال عجائب الدنيا سبعة ! لأنه جهل أو تجاهل أن ثامن عجائبها هي المرجعية الدينية العليا في العراق ، فهي الزلزال الهادر على اعداء العراق ، وهي بركان العزة المتفجر على المعتدين ، وهي خيمة الشعب الآئمنة ، وقوّته الكامنة ، وعزته الخالدة ، وشجاعته الهادرة ، وكرمه الفاخر ، وعزمه في الماضي والحاضر ، ورونقه فوق المنابر ، وصوته الذي شاع في المنائر ، وهي خير من دعى لصون الحرائر ، وخير من حفظ للإسلام كل الشعائر.
        • فأحسنتم كثيرا وفقكم الله لكل خير وننتظر المزيد من هذه المشاركات الهادفة.



      التعديل الأخير تم بواسطة المحسن ; الساعة 08-20-2014, 05:40 PM. سبب آخر:
      ************************************************** ********************

      صبرا جميلا ما اقرب الفرج ****** من راقب الله في الامور نجا

      من صدق الله لم ينله اذى ***** ومن رجاه يكون حيث رجا

      لقد كتموا آثار آل محمد محبوهم خوفا وأعداؤهم بغضا


      فأبرز من بين الفريقين نبذة بها ملأ الله السماوات والأرضا

      http://alhussain-sch.org/forum/image...ine=1361119167

      تعليق


      • #4
        سلمت الانامل التي خطت هذه السطور الاكثر من رائعةوبوركتم أخي الفاضل كيف وقد تلالأت حروفها وزهت بوصف الوطن وحبه وتتوجت بأنواره البهية التي تحاكي خيوط الشمس وضوء القمر التاصع وتعانق نجوم السماء اللامعة ونستميحك عذرا ياوطني فقد لاتفي الكلمات بحقك
        بارك الله فيكم ووفقكم الى المزيد من الابداع

        تعليق


        • #5
          شكراً للاخ الفاضل المحسن لما ابداه من كلام قيم واضافة جميلة ، كما اشكر الاخت الطالبة لمتابعتها المتواصلة وكذلك الاخت رقية الغريباوي شكراً لكم كثيراً

          تعليق


          • #6

            آهِِ أهِِ يا عراق

            يا منبع الخير يا بلد الحضارات

            احسنتم اخي وفقكم الله على بداعة السطور
            فلقد اشعلتم الحنين بقلبي لسلام العراق
            بارك الله فيكم اخي (حسن الجوادي)
            واشكرك على اختيارك الدقيق والمميز
            لك فائق تقديري .




            تعليق

            يعمل...
            X