إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الغيره الزوجيه

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الغيره الزوجيه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تقوم العلاقه الزوجيه على الحب و التفاهم و الرغبه من الزوجه في مساعدت الزوج ودفعه الى النجاح وكثيرا ماشكلت الزوجه سببا لنجاح زوجها نتيجه ما تقدمه له من حب ورعايه وتوفير بيئه أسريه مشجعه وحياة زوجيه هانئه وفهم لاحتياجاته وتلبية لها





    وبالمقابل تعتبر حاجة الزوجة إلى النجاح أمراً طبيعياً، سيما أنها تقوم بتنمية وتطوير قدراتها ومهاراتها في مجال العمل مثلاً، إلى أن تتقلد أعلى المناصب ويقوى تأثيرها الاجتماعي، الأمر الذي يعتبره بعض الرجال تهديداً لكيانهم في الأسرة، وتقويضاً لسيطرتهم المعتادة، فيميل الرجل إلى الغيرة مما حققته زوجته والسعي لوضع العقبات أمام تطورها ونموها الاجتماعي والاقتصادي، مستخدماً صلاحياته كزوج له قوامته عليها، ويختلق المشكلات الأسرية والمبررات التي تدعوها للعودة إلى البيت والتخلي عن العمل، أو عدم استثمار أموالها، أو التقليل من شأن ما تملكه من مال أو قوة تشعره بضعفه في البيئة الأسرية. ولا يخلو الأمر من أن بعض الأزواج يستثمرون ما تمتلكه زوجاتهم من علم ومعرفة، أو مال أو نجاح في العمل، ليكون كل ذلك مكملاً لنجاحهم الأسري، فيأخذ بيدها نحو المزيد من النجاح وإثبات الذات سيما ان الزوجه متعلمه اسلاميا
    أما الشكل المألوف في الغيرة العاطفية بين الزوجين، والذي كثر الحديث عنه، يعتبر انعكاساً لحب كل طرف نحو الآخر والرغبة في امتلاكه وعدم مقاسمة حبه مع الآخرين، وهذا النوع من الغيرة هو ملح الحياة الزوجية، إلا أن الكثير منها يفسدها ويقود إلى تسرب الشك وعدم الثقة بالآخر، الأمر الذي يهدد استقرار الحياة الزوجية.




    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة ام العباس ; الساعة 09-15-2012, 06:38 PM. سبب آخر:

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال بيته الطاهرين

    احسنتم اخي المساهم موضوع شيق وغاية في الروعة والاهمية
    انا باعتقادي القاصر ان الغيرة التي تنشأ عند الزوج من نجاح زوجته في الحياة العملية والاجتماعية تكون الزوجة السبب الاول فيها لان بعض الزوجات عندما ترى نفسها ناجحة في حياتها العملية والاجتماعية وترى انها لديها ما يغنيها عن الاعتماد على زوجها ماديا او معنويا فتبدأ بالتصرف على هذا الاساس مما يثير حفيضة الرجل فيشعر الرجل بضعف موقفه وسلطته على المراة
    كما ان بعض النساء عندما يدخلن الى الميادين العملية فانهن لا يراعين الحشمة والمحافظة على انفسهن من الوقوع في المحرمات مثل التكلم مع الاجانب من الرجال والاختلاط المحرم وهذا اضافة الى ما فيه من الحرمة الدينية يثير غيرة الرجل على عرضه وهي غيرة ايمان
    كما ان بعض النساء عندما تخرج الى اداء وظائف عملية فأنها تهمل الاهتمام بزوجها واولادها وبيتها وهذا لا يقبله اي زوج
    لذا على المراة التي تاخذ قرارا بخوض الميادين العلمية والاقتصادية والاجتماعية مراعاة امور عدة
    1- الاحتشام في الملبس والعفة في التعامل وتجنب الاختلاط المحرم والنظر المحرم
    2- التوفيق بين واجباتها كزوجة وام وبين عملها خارج المنزل بحيث لا يؤثر احدها على الاخر واذا حصل وكان هناك تاثير فالزوج والاولاد هم الاهم
    3- ان تراعي مشاعر زوجها ولا تضع فاصلة بينها وبينه وتشعره دائما بحاجتها اليه وعدم اكتمال شخصيتها بدونه وهذا هو الواقع فالرجل والمراة احدهما مكمل للاخر
    4- ان لا تشعر زوجها ان عملها يؤثر على اهتمامها به بل بالعكس دائما تحاول اشعاره فعليا وعمليا ان عملها انما هو لرفع بعض اعباء الحياة الاسرية عنه ومساعدة منها له لانها تشعر بمدى معاناته من ااجل ان يوفر لها ولاولادها الحياة الكريمة
    وبهذا لن تجد رجلا يشعر بالغيرة من نجاح زوجته لانه لن يجد مبررا لذلك
    شكرا على الموضوع واسفة على الاطالة

    تعليق


    • #3
      جميل ماطرحت ياأخي الكريم(المساهم) من موضوع مهم

      يخص حياتنا الزوجية.

      برأيي المتواضع يوجد هناك نوعان من الغيرة وهي:
      1ـالغيرة السلبية. 2ـالغيرة الإيجابية

      النوع الأول هو إن الزوج يصيبه نوع من الأنانية أتجاه الزوجة التي تكون ناجحة في مجال عملها
      حتى لو لم تقصر معه أو مع أولادها وبيتها في شيء،وهذا سيحول الحياة الزوجية الى جحيم.

      أما
      النوع الثاني فهي الغيرة التي تجعل الزوج مراقب حنون لزوجته التي يخاف عليها من نسمة الهواء
      التي تمر بجانبها،فيبدأ بتوجيهها من أول يوم تبدأ فيه بالعمل خارج بيتها،فتارةً ينظر الى ملبسها إن كان ملائما ومحتشما
      وتارةٍ يعلمها كيف يكون تعاملها مع الناس الأجانب..... الى آخرها من التوجيهات.
      فإذا كانت الزوجة متفهمة وعاقلة ومؤمنة فإنها تتقبل كل ذلك برحابة صدر
      لإنها تعلم إن كل ذلك هو بدافع الحرص والحب من زوجها لها لكي لاتقع في إي إشكال شرعي وعرفي.
      لأن المرأة مهما كانت من درجة الوعي فهي بطبيعتها الرقيقة واللطيفة دائما تحتاج الى من يساندها ويدلها الى الطريق القويم.
      فلن تجد بعد والدها أفضل من زوج محب لها أهلاً لذلك.

      جزاك الله كل الخير ياأخي وجعله في ميزان حسناتك



      اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلوآتك عليه و على آبآئه الطاهرين
      في هذه السآعه و في كل سآعه ولياً وحآفظاً وقآئداً وناصراً ودليلاً وعينآ
      حتى تسكنه أرضك طوعآ و تمتعه فيهآ طويلآ برحمتك يآ أرحم الرآحمين..

      العجل العجل يامولاي يا صاحب الزمان

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        شكرا لخادمة ام العباس وشكرا لسجدة الشكرعلى الاضا فات القيمه
        والموضحه حقا انها اضافات مفيده

        تعليق

        يعمل...
        X